الاثنين، 24 أبريل، 2017









هذا احمد ابن اخي علي ناداني عند عودتي من العمل اليوم " عمي مهدي ابي الجاكيت "، فاعطيته اياه وفاجئني بان ارتداه 😁..


الأحد، 23 أبريل، 2017

الكلام الطيب اجمل شيء

‏ان تدافع عن متهم في قضية جنائية وتتلقى كلامٍ طيبٍ من أهله، أشكركم على كلامكم الجميل . 
‏⁧‫#المحاكم‬⁩ ⁧‫#المتهم‬⁩ ⁧‫#البحرين‬⁩



Sent from my iPhone

الجمعة، 21 أبريل، 2017

عن الجريمة والعقاب





عندما انتهيت من رواية الجريمة والعقاب وتحديداً من الجزء الثاني منها، أتوق لإعادة قراءة آخر الصفحات منها، ففيها من اللذة التي تشفع لأن تغذي حالة تعطش كشف الحقيقة


الحقيقة الثقيلة على اللسان، وعلى الضمير، وعلى خطى  راسكولينكوف الذي ذهب لمركز الشرطة مجدداً ليدلي باعترافه، ولكن الشرطي الذي استقبله تحدث معه قد جذبه للاحاديث عن راسكولينكوف نفسه بوصفه كاتب مقالات مبدع.. لقد خرج مجدداً من مركز الشرطة لكنه ما ان رأى سونيا حبيبته بانتظاره في الخارج حتى تذكر وعده لها بانه سيعترف، لذلك عاد للشرطي مجدداً والذي استقبله باستغراب وبتعبيرٍ له بان وجهه يوحي بالمرض، حتى ليفاجأه راسكولينكوف باعترافه الصادم للشرطي الذي فغر فاه " انا الذي قتلت العجوز المرابية واختها اليزابيث "!.


في الحقيقة انها رواية قاتل يجعلك الكاتب الروسي الراوي فيودور دوستويفسكي تعيش كل تفاصيل حياة القاتب النفسية وآلامها بعد اقتراف الجريمة، تلك التفاصيل الطويلة العميقة التي تجعلك الصفحة الواحدة منها تبقى فيها مدة طويلة حتى تنتقل للصفحة الأخرى


يقضي الان حسب من ينتهي من قراءة الرواية، يقضي مع  راسكولينكوف آلامه في سجنه ذي الثمان سنوات، ويتمنى ان يروي نفسه باجابة عن حالة راسكولينكوف النفسية بعد ان يخرج من السجن، هذه الحالة التي لم يتناولها الكتاب، رغم تناوله لجميع التفاصيل الدقيقة لما قبلها من احداث.. 




رسالة مؤثرة لامرأة رحلت لذلك العالم

مما وردني من نصٍ جعلني اتأمله بصمتٍ مطبق، رسالة وضعت عبر مواقع التواصل الاجتماعي لممرضة، مع صورتها، لكنني ساكتفي بوضع النص دون الصورة.




رسالة مؤثره جدا من الفقيده المرحومه قبل وفاتها

السيده تهاني السيد محمد السيد مهدي شرخات 

موظفه في مركز جدحفص الصحي 



‏أم محمد: شكرا لكم أيّها الرائعون؛ الحياة أمامكم فاحتفوا بها


لدي أخبار جميلة وأخرى سيئة. الخبر السيّء لكم أني سأكون قد متُّ الآن. أما الخبر السعيد -إن كنت تقرأ هذه الرسالة- فهو أنك بكل تأكيد على قيد الحياة. نعم، الأمر مؤلم. وتعاسة لا يمكن وصفها بالكلمات، لكني سعيدة حقاً لأني عشت حياةً ملؤها الحبّ والسعادة بقرب الأهل والأصدقاء الجميلون جدّا.


أعتبر نفسي محظوظة لدرجة القول وبكل صراحة أنني لا أشعر بالنّدم فقد صرفت كل ذرّة طاقة لدي لأعيش حياتي بكلّ ما فيها.. قربكم.. أحبكم جميعاً وأشكر الله على نعمة الحياة.


حبّي وضحكتي وذكرياتي، كلها معكم الآن أعلم أنكم جاهدين تستذكرون شريط الذكريات لحظة بلحظة؛ رجاء لا تتذكروني بالشفقة أو الحزن، بل ابتسموا لأننا عشنا الحياة بالطول والعرض معًا وأن الوقت الذي قضيناه سوياً كان رائعاً. كم أكره أن أدخل الحزن إلى قلوبكم؛ بل أحب أن أرسم الابتسامة على شفاهكم!


 لذلك أرجوكم بدلاً من النواح على نهايتي الحزينة، أدعوكم للفرح بذكرياتنا التي عشناها والسعادة التي استمتعنا بها.

 

أرجوا أن تروُوا لصغاري قصصا ليعرفوا كم أحبهم وكم أفتخر بهم، لا شيء أحب عندي من أن أكون أمَّا لهم. لا شيء. فكل لحظة معهم كانت سعادة لم أكن أتخيلها إلى أن جاؤوا إلى الدنيا.


لا تقولوا لهم أن السرطان هزمني. وإذا كان المرض قد أخذ مني كل شيء، إلا أنه لم يأخذ مني أبداً أملي أو سعادتي. لم يكن الأمر "معركة"، بل هي هكذا الحياة؛ كثيراً ما تكون وحشية في عشوائيتها، بكل بساطة هكذا تسير الأمور، قدري في هذه الحياة؛ لم أخسر المعركة: "أحببتُ الله حباً هوَّن عليَّ كلَّ مصيبة، ورضَّاني بكل بليَّة"؛ فالحمد لله الذي وكلني إليه فأكرمني.


والأهم، أني كنت محظوظة جداً، لأني قضيت عمري بقرب أحبّتي من بعد أبي.. أمي، أخوتي، أخواتي وأكثر من عقد مع حبيب عمري وأفضل صديق لديّ– هاني- فكل يوم كان مليئًا بالمرح والحب وهو إلى جانبي؛ فطوال فترة مرضي لم يتزعزع في اللحظات الصّعبة التي عادة ما يهرب فيها أناس كثيرون، حتى في أصعب الأيام التي يمكن لكم تخيلها، كنا نجد دوماً طريقة لنضحك سوية. أحبه أكثر من الحياة نفسها وأؤمن أن حبّاً كهذا سيظل إلى الأبد.


الوقت أهم ما في الوجود، وأنا جد راضية كوني شاركت حياتي لوقت معكم. أحبكم وأطلب السماح منكم لتقصيري فلكم العذر والمحبّة الكبيرة.


ينفطر قلبي لأني مضطرة أن أقول وداعًا، وإن تسبب هذا لكم بنصف الحزن الذي يملؤني، فذاك يضاعف حزن قلبي أكثر لأن آخر ما قد أرغب به أن أتسبب لكم بالحزن. أرجو أنكم مع مرور الزمن ستبتسمون وتضحكون ثانية كلما تذكرتموني لأننا عشنا حياةً ساحرة وجميلة.


ابحثوا على غوغل عن "Physicist's Eulogy" وستجدون أن الحقيقة العلميّة تقول أني سأبقى معكم بطريقة ما. 


أصدقائي، أحبكم جميعاً وأشكركم على هذه الحياة الجميلة والملهمة، وشكراً لكل أطبائي الرائعين وممرضاتي الرائعات الذين اعتنوا بي أيما اعتناء. أعرف تماماً أن الفريق الذي اعتنى بي عمل بجدٍ ليجعل من كل يوم يمر عليّ أفضلَ يومٍ ممكن.


من كل قلبي أتمنى لكم حياة طويلة ملؤها الصحة والعافية وأن تستشعروا -مثل ما استشعرت أنا- نعمة كل يوم تعيشونه. إن حضرتم جنازتي أو مجلس العزاء فاستغفروا وادعوا لي أن ألقاه بحبّ وطاعة وأنّ المرض ما هو إلاّ طريق العبور " يا ذا الجلال والاكرام حبّب إليّ لقاءك وأحبب لقائي، واجعل لي في لقائك الراحة والفرج والكرامة، اللهمّ ألحقني بصالح من مضى ".


احتفوا بجمال الحياة واعلموا أنّي راضية بقضاء الله لأنكم تعرفون أن هذا ما أريده الآن، واعلموا أني بطريقة ما سأجد طريقة لأكون معكم دائما وأبدا.. أحبكم جميعا.

اختكم تهاني السيد محمد السيد مهدي شرخات 

ام محمد




الخميس، 20 أبريل، 2017

تدوين بمقطع مرئي

انها المرة الأولى لي أن أدوّن تدويناً مختلفاً، ليس بالكتابة، وانما بمقطعٍ مرئي في تسع دقائق:





تدوين عن هذا الاسبوع

السلام عليكم 
رغم حجم الأشياء التي استحقت التدوين بنظري خلال هذا الأسبوع، إلا أن مرافعةً قانونية كان لها الحيّز الأكبر في نفسي وتفكيري، وكلما حاولت التدوين خلال أيام هذا الأسبوع من الأحد إلى الأربعاء لم أوفق، إذ سرعان ما تزاحمني أهمية البحث في المرافعة الدفاعية. 

وهذه الدعوى التي تمكنت من كل ثنياتها، اواجه معضلة حضور آخر جلسة لها، إذ أنها جل تفكيري من قبل اسبوعين حينما وجدت ان تاريخها يصادف يوم أحد، يوم تراكم المشاغل، اي ان استئذاني من عملي الحالي سيكون امامه الكثير من العقبات، وهذه تعتبر آخر دعوى جنائية امارسها في محاكم الصباح، واما ما لدي في المساء فهم مستمرون ولا يعارضون وقت عملي الذي ينتهي ظهراً. 

ان هذه الدعوى الصباحية منتظراً مني أن أقدم دفاعاً جيداً فيها، فهي المرافعة الختامية، في الحقيقة لدي دفاعٌ جاهز من فترة طويلة، لكنني ساعدل عليه، واضيف المزيد من الدفوع التي أتمناها أن تثمر. 

ان ما يضاعف عقبات حصولي على اذن الخروج للمحكمة يوم الأحد المقبل، ان ثلاثة أيام لم احضر فيها كالمعتاد للعمل منذ الثلاثاء هذا الأسبوع، وذلك لحضور ورشة عمل بوزارة المالية، سجلت فيها مع عدد من الموظفين وبموافقة من عملي الحالي. ولم أحضر كالمعتاد، أي انني اضع بصمة دخول على الجهاز الالكتروني ثم اعود لأضع بصمة خروج. 

اقول.. لكم بعد هذه الفضفضة بعض من اشياء هذا الأسبوع.. 

لقد كان حضوري لورشة الوزارة أشبه بالشيء الغريب، فأنا الذي سجلت فيها منذ فترة طويلة، لم استلم رسالة قبول بينما استلم زملائي، والسبب يعود ان مكتب الشئون الإدارية انتقل من مكتب لآخر ففقدت أوراقي، والتي استعجل احد الموظفين والمدير جزاهم الله خيرا الأمور ليخاطبوا ادارة الورشة لتسجيل اسمي، ليردوا عليهم بأنهم سيأكدون يوم الورشة، فيما اذا لم يحضر احد المسجلين فسيتم مناداتي الساعة التاسعة، اي بعد نص ساعة من بدء الورشة. 

يوم الثلاثاء، وبينما كنت مع زملائي كالمعتاد صباحاً الساعة السابعة حتى التاسعة لم يأتني اتصالٌ لحضور الورشة، واعتقدت بانني لم اوفق للحضور، وجاء عملٌ مهمٌ وعاجلٌ من مكتب الرئيس يطلب مني اعداد اتفاقية خاصة بين طرف العمل وطرف عمل آخر، وكان مطلوب هذا في غضون اللحظة، فقمت بالبحث الفوري في مواقع الانترنت، واعددت الأمور المهمة من المقترحات التي أمامي، وعند الساعة 9:45 جائني موظف من الشئون الإدارية يقول لي بان الورشة قبلتني، وعلي ّ الذهاب الآن قبل الساعة 10:00، ولم أكن أعلم لماذا قبل هذا الوقت الا عندما وصلت، إذ يوجد تصوير لمجموعة المشاركين، وعليه تم تصويري على انفراد، واضيفت صورتي لاحقاً بالفوتوشوب. 

قدمت الاتفاقية، ونهضت مسرعاً، اصبت بالارتباك لدخول مواقف وزارة المالية، إذ أن عدد من المنعطفات موجودة، ولكن عليك ان تعرف ايهما مخصص للزوار، وعليه كان عليّ ان اخطأ مرتين قبل أن أدخل الصحيحة، والمواقف هي منظمةٌ جداً، لكن ما يعيبها انها ضيقة جداً، فهناك عدد من رجال أمن الحراسة من يساعدون في الإشارة لمن يريد ايقاف سيارته، او ارشاده للمواقف الفارغة. 

وصلت الورشة 10:5، بقيت حتى الساعة الثانية عشر ظهراً دون حراك، حتى استجمع كل ما يعرض بعد فوات ساعتين ونصف من وقت الورشة عني. 

الطاولة التي جلست عليها، بجانب زميلي بالعمل محمود سالم، ومعنا اربع فتيات، بينما مجموعة أخرى خلفنا وبمحاثاتهم ايضاً كلهم رجال، واخيراً مجموعة عليها ثلاث فتيات وثلاث رجال. 

تتمتع واجهة وزارة المالية بمنظر جمالي خلاب، التقطت لها عدة صور.. 

يسعدني أن اضعكم مع عدد من التقاطاتي لصور متفرقة من ايام الورشة، على مدى ثلاثة أيام...



في اليوم الأول نظراً لمجيئي المتأخر، فقد حصلت على موقف في الطابق الأول، ويعتبر موقف استراتيجي.. 




هذا هي الواجهة الخلابة للوزارة 




لقطة من الورشة 

صورة لي وخلفي السبورة، اذ ان مكاني في مقدمة الورشة

  
صورة للزملاء قبل مجيء من معنا بالطاولة.. 


  
مع محمود سالم

  
الواجهة الخلابة للوزارة 

  
الطعام المقدم لنا

  
اثناء ذهابي هذا الصباح

  
مع الزملاء في فرع العمل الثاني بمنطقة السيف

  
مع زملاء العمل في مشاركتنا بالورشة، ومع المحاضر وائل وفاء

  
صورة من نشاط جماعي 


 

اعجنبي تصنيف العلب، في غرفة الاستراحة ( الشاي والكوفي )






الثلاثاء، 18 أبريل، 2017

روح جاري





وقتما كنت أصوّر السماء 

فجر ذلك اليوم 

كانت الملائكة تهبط على منزل 

جاري


عندما كنت اتمعن في الصور 

لم أرى روح جاري تطير بين ايادي الملائكة 

وبينما زرت منزله بعد أيام لم أجد 

جسد جاري