الجمعة، 21 أغسطس 2009

نبدأ ونناصف ونعيد مع بعض .. شُكراً لمتحري هلال رمضان





اعترفوا يا أمة الخير بالذي حدث، بل اثنوا عليه ثناءً كما كنتم تفعلونـه عكسـه سنوياً كالامتهان والطعن فيهم، اعترفوا بالحق واشكروا الله ثم اشكروهم على هذا الموقف .

حرِّكوا السنتُكـم ايجاباً كما تُحركوها دوماً نحو السلب، تستحق هذه الصفحة ان نفتحها ونتوقف عندها وهلةً من الزمان، رُبما تكون عِبرَةً يتمناها المستقبل له . بعيداً عن رأي بعض المؤمنين الا ان رأياً ثابتـاً جاء هذا العام، عوضاً عن كل عام 3 آراء ليتقلص هذا العام الى رأيان، ثم ان هذان الرأيان هُمـا مفاصِل الأمـة تقريباً .

اتفاق السنة والشيعة على رؤية واحدة لشهر رمضان موقفٍ مستحسن يجب ان نتوقف عليه كما كنا نتوقف على اختلافهم، فتوافقهم اليوم عنصراً ايجابياً استطاع ان يوحّد امـةً في شهرها بمناسباته " بدايتـه - نص الشهر - عيد الفطر " مناسبات تتوقف عليها الامة لتحييها فما اجمل ان تكون هذا العام في يومٍ ووقتٍ واحد .

يجب ان نعترف بإيجابيـة الموقف، رُبما اعتماد السيد محمد حسين فضل الله على التلسكوب لا يثني الموقف الايجابي، فـلكون الأمة الاسلامية جمعاء لا تقلد فقط السيد حفظه الله، انما تحقق يومٌ يجب ان نشكر كافة الجهود في توحيده .

نعم نبدأ ونناصف ونُعيـد مع بعض ..
إرسال تعليق