الخميس، 7 أغسطس، 2014

مع لابتوبي المرحوم




في هذه الصورة.. أملك فيها فيديوات جمة، ألتقطتها بواسطة "لابتوبي" المرحوم، الذي لم يعد يعمل، وهو لابتوب هدية من قبل أختي عفاف حفظها الله ورعاها، أهدتني إياه في عام 2007 إثر نتيجتي المشرفة التي حققتها بأول فصل في جامعة دلمون، إذ كانت 3.4، وقد أوكلت مهمة شراءه لمحمود زوج ابنتها زينب، وكانت نوعيته توشيبا، وقد فرحت جداً، اذ اصبحت استقلاليتي بالحاسوب متنقلة، ليست ثابتة فقط بالمنزل .

في الأعوام التي تلت شراءها لحاسوبي، قمت بإجراء عدة تصويرات مضحكة لحسين ابن اخي علي، ولأمير ابن اخي جميل، ولعلي ابن اختي عفاف، وليوسف ابن اخي محمد حسين، ولسيد احمد ابن اختي نبراس، ولغيرهم، ولي شخصياً، وفيديواتي بعضها افضفض في حوارات بعضها هادفة وبعضها هراء .

من هذه الكاميرا تواصلت حينها مع محسن آل ضيف، تواصلت معه بالماسنجر وبالتصوير الكاميرا، وهو في بريطانيا، ومحسن تعرفت عليه من خلال أحدى الرحلات السياحية خارج البحرين . 

وتواصلت أيضاً بكاميرة اللابتوب مع المدوّن رضا القطري صاحب مدونة حبر القلم، وهو كان حينها يدرس في الأردن . ثم ان اللابتوب فادني كثيراً عندما توظفت في العام 2010، فقد أجريت عدة لقاءات صحفية من خلاله مع العديدين، سواء في كوستا كوفي أم في صحيفة الوسط في غرفة اللقاءات . 

لابتوبي المرحوم، يطالب به الآن مغسل السيارات رياض، ولا استطيع اعطاءه اياه، لانني املك صوراً شخصية وعائلية فيه.. ولكنني قد اعطيه اياه بعد استيثاقي من مسح جميع الصور والأشياء الشخصية . 

هذه ذكرى أخرى.. مع صورة آخرى.. 

الى اللقاء مع صورة وذكرى أخريات.. 



إرسال تعليق