الخميس، 14 أغسطس 2014

مايريك ..

هانري فيرنوي.. برواية مايريك.. او ما تعني أمي.. يصوّر فيها حياة عائلة أرمينية تشردت جراء الإبادة العثمانية لهم، وهاجروا إلى فرنسا، ليقاسوا هناك أشد أنواع الغربة والعذاب في تكوين حياتهم . 

قبل قراءتي للرواية قرأت خلفية الكتاب، وبعدها بدأت في قراءتها، ووجدت معانات عديدة فيها، ثم تتحول الى رواية سيرة شخص، وهي سيرة الطفل الوحيد في العائلة المكونة من الأم والأب والخالات الثنتين . 

توقفت عن قراءة الرواية، والحقيقة تم تمثيل هذه الرواية لفيلم، ودخلت قوقل لاطلع على الآراء التي قيلت عنه، فوجدتها سلبية، وهي تتشابه مع رأيي حول الرواية التي لم انهيها بعد، وعموماً الكاتب ليس سيئاً، فالكاتب صنع مجده وتاريخه في السينما الفرنسية، وخرّج مشاهير فرنسية في أفلامه، رغم انه أرمني وليس فرنسي . 

لكن هذه الرواية وتمثيلها لفيلم لم تحضى بشعبية كبيرة كما هي افلامه الأخرى، وتعرض هانري للصدمة الشديدة ترك من خلالها التمثيل وارتحل الى الولايات المتحدة الأميركية، ليعود بعد سنوات طويلة الى فرنسا اثر تعيينه في منصب فني كبير ويبدأ في التمثيل والاخراج من جديد وعلى مستوى أكبر . 

مايريك، كلمة أرمينية تعني أمي، وهو عنوان الرواية، وفي قوقل تجدها باسم مايريغ، فلربما هو اختلاف حرف بين طبعتين مختلفتين . 


إرسال تعليق