الخميس، 24 سبتمبر، 2015

آمنت مؤخراً بأن صوتي "مخن خن" رغم رفضي الطويل لهذا الاتهام منذ صغري . 

"صوتك مخنخن" تعني وجود لحمية في أنفي، وهي ما تجعل بعض مخارج حروف اللغة العربية تخرج من أنفي . 

أجد أن قراءتي طبيعية لكن بعض ممن يسمعوني يلاحظون وجود نسبة من الخنخنة، هذه تسبب لي ضغط على رأسي عندما اقوم بقراءة دعاء في "مكرفون" المسجد بصوت مرتفع نسبياً، مما جعلني اتراجع مؤخراً عن التقدم في قراءة الادعية لاسيما الطويلة ككميل . 

وجدت طريقةٍ في شهر رمضان المنصرم، وهي ان اقرأ بصوتٍ منخفض، وهي طريقة ناجحة، استمررت بها حتى الان، في عودتي لقراءة الادعية القصيرة "التعقيبات" بين فروض الصلاة . 


إرسال تعليق