الجمعة، 20 نوفمبر 2015

الهروب والتصدي

كنتُ أدوّن سابقاً أن إغماض العين او تجنيبها النظر عندما تسيرُ في المجمعات والإماكن المختلطة هو أكثر راحة للنفس عن وساوس الشيطان وادخال تساؤلات التمني في قلب الرجل . 

وهذا الأمر صحيح من هذه الناحية، فهو يعطي القلب الاستقرار والطمأنينة والراحة عندما لا تجعل نظراتك عشوائية، بل مُحكمة ومحكّمة. 

هناك أمرٌ أستجد في رأيي، وهو ان تغمض عينك عن تصرفات لا تريحك حتى من افراد المجتمع، وتتجاهلها وتسير كما لو ان الأمر يجب أن لا تراه، وهذا خطأ، إذ كيف القياديون استطاعوا تربية اتباعهم؟ انما بالنزول عند كل صغيرةٍ وكبيرة، وعند كل حركة وهمس، هذا يعتبر تصدياً، اما اغماض العين هو تهرب. 



إرسال تعليق