الأربعاء، 13 أبريل، 2016

. ، .



رغم المتعة التي عايشتها في اللعب يوم أمس، اليوم كان يوماً من ايام العمل بالمحاماة السيئة، ليس بسبب قاعات المحاكم وانما من مكتبك بالعمل، فتلك " الزفات " التي تتلقاها تشعرك بالاحباط . 

قد يكون خطأ ما مني وسبحان من لا يخطأ ولكن تداركته بحكمه في الجلسة، وبالتالي من غير اللطيف ان يتلقى المحامي هذا الكم من الضغط ورفع الصوت عليه . 

الجدول ادرج اسماء مخربطة، قرأت الملف وفهمت الموضوع، لكن بقيت خربطة الجدول هي طريقي الغير صحيح للمحكمة، هذا الشيء ادخلني في عركةٍ صباحية، يبدو ان كل مكاتب المحاماة هكذا، لا تخلوا من عركاتها وصراخها على المحامين العاملين فيها . 

صباحٌ لطيفٌ بأجواءه الماطرة 
وغيرُ جميل مما حدث لي فيه . 

إرسال تعليق