الأحد، 17 أبريل، 2016

اجازة استرخائية قصيرة

انه اليوم الأول لتجربة الصيام بشهر رجب الذي يستحب فيه الصيام، واليوم الأحد الذي كرهته قبل ان يبدأ، ولكن ما ان بدأ حتى تبدد هذا الكره، وكيف يمكن لهذا التبدد ان يستوعب ضجيج العمل؟ 

لقد استخدمت خاصية التفرد، وضعت النظارة الشمسية، وركزت كل مشاعري واهتماماتي للعمل فقط زونما شيءٌ غيره، حتى لا يكدرني شيئاً آخر اضافة على ما انا فيه . 

عدم الأكل يعني المزاج سلبي، وسحور ليلة أمس مكوّن من كورن فليكس وحليب، وقطعة صغيرة من البيتزا . 

سيكون عليّ ايقاف صوت الموسيقى التي تصدح في أذني وانا اكتب، فمشاعر الكتابة وصفو عفويتها تتحرك كحبات بيانو . 



اخرجت الهتفون من جاكيت العمل ودونما ان اعدل خربطت اسلاكه، وضعت قطعتينه في اذني، وفتحت اول زر من قميصي حتى اتنفس باسترخاء، وفتحت من ربطة العنق . 

وبذلك سانهي هذه الاجازة الاسترخائية وسط ضجيج عمل محامي صائم عن الطعام . 


إرسال تعليق