السبت، 23 أبريل، 2016

من ذكريات الماضي


هذا الشيخ اسمه يوسف الحجي، رزق قبل فترة بطفل اسماه محمد رضا، شيخ يوسف في هذه الصورة كان يلقي كلمة عن السيدة زينب (ع) وتصبّرها للمصايب . 

هذا الشيخ من الشيوخ الذين تعبوا على بناء انفسهم، فهو قد ارتدى العمامة بعد دراسة حوالي خمس الى ست سنوات، وارتداها عن جدارة وقدرة، ولديه فهم عالي في الدين نتيجة اطلاعاته ودراسته المستمرة في الحوزة . 

والشيخ يوسف هو من سني، فهو يكبرني بسنة واحدة، وكنا تلاميذ بمدارس واحدة، ما عدا الثانوي، حيث درس بالعلمي وانا بالتجاري . 

والشيخ كان من الطلاب الأذكياء الذين يشار لهم بالبنان، له أب معروف بالقرية رحمه الله  كان يجلس عند مسجد الخضر ومعه عربته الخشبية ويبيع الخضروات والتمور، ولديه دكانٌ عتيق في منزله، اتذكر ايام الطفولة وحينما كنا نذهب لمنزلهم لوجود علاقة بين اختي منصورة وابنته عرفات، كان يكرمنا ب" أغراش" البيبسي الزجاجية، والتي ما ان تنتهي منها تعيدها الى كارتونها البلاستيكي حتى يعاد شحنها بالمصنع . 

بعض الدكاكين آنذاك حينما تقوم باعادة "الغرشة" له يقوم باعطائك خمسين فلساً عليها، وهي نصف قيمة "الغرشة" البالغة مائة فلس . 


إرسال تعليق