الخميس، 28 أبريل، 2016

..



هذه الصورة، التقطتها لي زوجتي
انها تمثل لحظة فاصلة من لحظات المرض الصعب، هذه الصورة لها علاقة بتدوين عنوته بـ "موقف قهرني"، وهو اضغط هنا ، وهو يومٌ عصيب، عانيت فيه لمدة اسبوع حتى اخر يوم منه، وقد شكرت بالتدوين الدكتور، بعيادة الكوثر الخاصة الواقعة بالبديع، حقيقةً كنت اتمنى لو ذهبت له بباقة ورد، لانه اعاد لي صحتي بفضل ابرتين، وسيلان، ولله الحمد، والموقف الذي قهرني، انني قد غبت اضطرارياً بسبب المرض دون ان استطيع حتى الاعتذار عن الذهاب للعمل، وعندما ذهبت في اليوم الذي يلي ترقيدي وبدلاً من ان اتلقى كلمات التحمد لي بالسلامة، اتلقى اللوم والعراك، وهذا هو احد اهم الاسباب التي تجعلني اكره العمل بالمحاماة، التي تضيع فيها اعتبارات انسانية محضة . 


إرسال تعليق