السبت، 30 أبريل، 2016

كاسيت

 

فيما مضى كانت لهذه الأشرطة " الكاسيت " مكانة كبيرة، فهي الواسطة للاستماع للصوتيات . 

اما الان فقد وجدت هذا الشريط محطماً على قارعة باب منزلنا ، ولا اعلم من الذي القاه . 

الان مع الهواتف يمكن الاستماع للصوتيات ومع الاقراص المدمجة تستمع للصوتيات بالسيارات واجهزة التسجيل، او عن طريق الفلاش ميمور وتوابعها . 

فلتبقى لهذه الاشرطة الذكرى الطيبة، الأيام الجميلة، جدير بالذكر ان هذه الاشرطة كانت غالية جداً حسب ما هو مسجل فيها من اغنية او انشودة او شيلة . 
إرسال تعليق