الثلاثاء، 5 أبريل 2016

افطارٌ يعيد ذاكرة الابتدائي لهذا الصباح

صباح الخير




هذا الصباح اعدت لنفسي مزاجٍ طفولي، او بالاحرى مزاجٍ لم اشعر به الا بالطفولة، فطالما كنت اتمنى ان اتفطر "اتريق" بالبيت ومن ثم انطلق للعمل، ما حصل لهذا الصباح استيقاظي مبكراً واعداد وجبة افطار مكونة من خبز لبناني وبداخله قطع جبن الولد وعسل جبلي، كان لذيذاً، وشعور الطفولة جائني عندما لم اجد حليباً اتناوله او عصيراً فشربت الماء بعد الافطار، واعادني طعم الماء بعد الافطار الى ذكريات بعيدة جداً حيث افطاري مثل هذا قبل الذهاب لمدرسة سار الابتدائية . 

لماذا تفطرت بالبيت؟ لانني دائماً ما انادي في داخلي بان اقطع افطار المطاعم والبرادات المحيطة بالعمل والمكونة دائماً من "روتي" والروتي يؤذي البطن، وينفخه، وبالتالي فان الخبز اخف لي بالكثير. 

اذن تناولت اكل الخبز اللبناني مع الجبن والعسل ومسخناً بجهاز التسخين، علينا ان نختار الطعام الأصح لبطوننا حتى وان استصعب ايجاد الخبز في المطاعم والبرادات صباحاً واقتصارهم الاحتكاري للروتي . 

صباح الخير محبة وتحية وصحة ونشاط 
صباح الخير لكل الأحبة 
إرسال تعليق