الخميس، 21 أبريل 2016

عبدالأمير بن الشيخ جواد الجمري


انها اللحظات الأخيرة من وجود هذا جسد الشاب العزيز الراحل عبدالأمير الشيخ جواد الجمري في هذه الحياة، وبعدها أهيل التراب على جثمانه . 







هذه صورٌ من تشييعه المهيب الذي حظي به . 

كيف يُمكنني أن أنعى ابن ابن عمتي؟ هل تسمحون لي بالتوقف على وداعه الأخير من أخوته؟ أم من صوت أبيه الخطيب الشيخ جواد؟ وكيف كانت وهو يبرئ ذمة ابنه من كل شيء، او انه يقول له ابني ترتكتني، او احد اخوانه الذي قال " ايتامك بعيوننا بنتحمل ابهم يا حبيبي" واجهش هو والحاضرون بالبكاء، وكيف لي ان اصمد امام هذا المشهد العاطفي، وقد تقاطرت دمعاتي حرارةً على فقده، فذكر كلمة الايتام ذكرتني بابنه علي الذي ادرسه في حلقة التدريس الدينية بالمسجد . 

آه على فقد الشباب.. رحمك الله يا ابو علي .. 



من خيرة رجال القرية .. 

في امان الله .. 


إرسال تعليق