الثلاثاء، 17 مايو، 2016

..

صباح الخير 

يوم أمس استلمت بطاقتي محامي مشتغل، واسترجعت ذكريات ما قبل ادائي قسم المحاماة بسبب ان طالباً توظف لدينا من قبل جامعة المملكة لأداء فصل تدريبي. 

اذ نزل معي للمحاكم يوم أمس وطوال ما كنا نمشي ونتحدث استرجعت مثل هذه التجربة بالعام ٢٠١٢ عندما نزلت مع المحامية منار مكي للمحاكم لتطلعني على كيفية العمل فيها، وتكرر هذا الأمر عندما لم استطع التوفيق بين الصحافة والمحاماة، وتركت المحاماة، وعندما قررت العودة في نهاية العام ٢٠١٣ تكرر الأمر ذاته مع المحامي حسين الحداد، حتى أديت القسم في شهر يناير من العام ٢٠١٤. 

اليوم التقيت بسمير ابو محمد وهو مصري يعيش بالبحرين وقال لي " ضعفت كتير يا مهدي "، لم اصدق كلامه لكنه اكد، وقلت له بانني اسير في الاسبوع الثاني الان من بداية التخسيس . 


إرسال تعليق