الخميس، 12 مايو، 2016

لافتة

 

منزل ذو بناءٍ قديم يستقبلك عندما تمشي الى وسط قرية بني جمرة تتوسطه لافتة تدعوك للصلاة على محمد وآل محمد . 

هذا المنزل تعرض للاحتراق نتيجة سقوط طلقة مسيل دموع داخله اثناء مواجهات أمنية حصلت في العام ٢٠١٣، واتذكر كنت صحفي وقد غطيت الخبر، ولهذا المنزل ذكريات طفولية مغروسة لحظة لزيارة الوالد اليه والحلوس مع راعي المنزل رحمه الله توفي قبل فترة وجيزة، وزوجته ايضاً توفيت رحمها الله، كانت اخر ايام هذا المنزل قبل ان يحترق تتواجد فيه ومعها شغالة، ولولا ستر الله لاصيبوا بهذا الحريق، وقد جاءت سيارات الاطفاء واطفأت الحريق الذي جاء على جميع غرف المنزل. 

وكانت الزوجة وهي أم وجدة ملتقى لجميع عائلتها بالمنزل. 

صار المنزل حالياً خالياً من اي احد . 


إرسال تعليق