الثلاثاء، 3 مايو، 2016

المنتديات.. المدونة.. احصائيات.. كلام جميل سمعته هذه الليلة





( هذه الاحصائية التقطتها بتاريخ 30/4/2016، وهي تظهر أكبر عدد من الزوار دخلوا في يوم واحد بمدونتي، وهم بعدد 146 زائر )



حسناً كان لابد أن أعود لأقرأ تغطيتي عن تمثيلي لدور الوالد رحمه الله في بداية سنة 2011، حسناً هذه ميزة تبقى للمدونات، فالمنتديات التي غطت آنذاك الفعالية أغلبها لم تعد في الوجود، لارتباطها بسيرفرات تتطلب دفع اشتراك سنوي، ومن سيدفع اشتراك سنوي على خدمة لم تعد فعّالة كما كانت؟ او كما يشير صاحب مدونة حكاية نفر من سلطنة عمان " عندما أمر على المنتديات والمدونات حاليا كأنما أمرُ على أطلال بالية، تفوح منها رائحة غبار الزمن، وأدندن قول امروا القيس "قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل"، فما هو موجود فيها لا يعدو سوى كونه "أرشيفا" لمرحلة مضت، وما يستجد فيها ليس كمن يحاول السباحة في بحرٍ جاف لا ماء فيه".

اذن لا منتديات، ولعلي اختلف مع المدوّن اعلاه عندما قال بان المنتديات ولانها لم تجدد شيئاً فيها فانها لم تستطع منافسة مواقع التواصل الاجتماعي، بالقول انني لاحظت منتديات مركز البحرين التجاري قد وفر خدمة منتداه على الأبل ستور، عبر برنامج. 

حسناً، عدت هذا المساء لتغطية لتلك المسرحية، وقرأت مفردة "الرعشة" ولماذا كررتها أكثر من مرة؟ حسناً لقد نسيت فعلاً انني كررتها، لكن لولا وجود هذا التدوين وهنا تظهر فائدة التدوين لما تنساه في المستقبل، انني لو لم ادون تلك الفعالية المسرحية التمثيلية لنسيت تفاصيل عدة منها، الآن ماهي قصة "الرعشة"؟ 

لقاءٌ جميل من أجمل اللقاءات التي تبرد على قلبي، كلقاء الشيخ احمد بن الشيخ عبدالحسن نصيف عندما قال لي بانه قرأ تدوينٌ لي عن احياء ليلة القدر بمدونتي!، هذه الليلة واثناء خروجي مع باقر ابن اخي محمد حسين من مجمع رويان التجاري، وذلك لشرائي لكورنفليكس دايت، اذ صممت جزئياً على ممارسة التخسيس من خلال الطعام مبدئياً ومن ثم الحركة الرياضية، التقينا عند الخروج برجل من قرية بني جمرة، احد كتابها، وهو رجل بشوش، كان يرتدي الغترة والثوب الخليجية، حيانا، وتحدث معي مباشرة عن مشاركتي في المسرحية، وقال ان ما كتبته جميل، لكن " لماذا كررت كلمة الرعشة؟، المفروض ما تكررها "، كان شيئٌ مفاجأ فتلك الأرقام التي عكفت على متابعتها هذه الأيام لإحصائيات زوار مدونتي، وارتفاع عدد الزوار من البحرين ومنافسته لأمريكا التي تصدرت لعدة سنوات الزوار للمدونة، ان من بين هؤلاء الزوار كان هذا الكاتب، شكرته على الملاحظة، ولم يكن رد فعلي مكملاً للجميل الذي لاقاني به، فقراءته لتدويني، يعني لي الكثير، سألته كيف دخلت لمدونتي؟ عبر قوقل؟ هذا السؤال لانني اتابع من الاحصائيات كيفية دخول الزوار للمدونة.. قال بانه يتابعني منذ ان كنت في المنتديات اكتب! .. ما أجمل هذا الكلام الذي سمعته هذا المساء.. لك وردة مني على كلامك . 

إرسال تعليق