الأحد، 29 مايو، 2016

وذهبت وحيداً فريدا..


س.. أسافر وحيداً في هذه الصورة.. كان عليّ ان اجهز عملات سفر للدول التي ساحتاجها .. الى العراق .. مع حملة سعرها رخيص جداً ، 190 دينار فقط، وكانت مليئة باعداد المسافرين من العوائل تحديداً . لم تكن سفرة موفقة من ناحية التنظيم، وقد ذكرت هذا مسبقاً، ولكن لأجل الامام الحسين (ع) وال البيت عليهم السلام الذين فارقتهم سنين عديدة كان عليّ ان اوافق بهذا السعر واسافر فقط لزيارتهم دون ان افكر باي شيء اخر.. وذهبت وحيداً فريدا..





هذه المأونة جهزتها لطريق السفر الذي سيكون من البحرين للسعودية للكويت ثم اخيراً للعراق.. لكنني لم أحمل كل هذه المأونة وذلك لثقل الحقيبة اليدوية، فحملت القليل من هذا . 




وحتى أميّز حقائبي.. وليعرف المنظمون انها تعود لمن.. كتبت اسمي ورقمي .. 



وقبل السفر بسويعات.. زرت قبر ابي.. صورته بالسناب شات.. 





وبعد مشقة السفر.. لم اذهب للنوم بالفندق.. انما ذهبت مباشرة لزيارة الامام الحسين (ع)، وأخيه العباس (ع) .. وهكذا تطيب النفوس.. 


نصيحتي لمن يفكر السفر لوحده؟ 
لا يسافر وحيداً 
على الاقل يعرف شخص او شخصين معه 
حتى في وقت الضرورة والمرض 
هناك من يشعر لك... 




إرسال تعليق