الخميس، 2 يونيو، 2016

نص : احتضان

  

أشجانٌ أعبر عنها بدموعٍ قصيرة 
لحظة انتظار أعلمها فن الوداع 
حُب عابر أصافحه 
كلمة شُكر أعلقُها نصاً على نافذة ما 
دمعٍ بدأ يجف 
تعلّق بعضه على رموشي 
ألمٌ تفنن في مصادقتي 
اطراف اصابعي على جبيني 
عيني تتأمل سقف الغُرفة 
سجنٌ بقضباته البشرية تحتجزُني
الصمتُ يُولِّد الونات 
الموسيقى تدفئ المشاعر
الأشجان تتيه 
الشوقُ للاشيء حتى اللاشيء 
حرارة صدرٍ لا تبرد 
احتضانٌ يُخرجُك للحياة 
لا قُبلات فيه 
لا قُبلات فيه 
احتضانٌ صادِق
لثواني معدودات تشم فيه رائحتُها 
قلبها 
روحها 
ودون قُبلاتٍ ينتهي الاحتضان . 



 
إرسال تعليق