الثلاثاء، 12 يوليو 2016

Me before you فيلم

 
 

ME BEFORE YOU
 
شاهدت هذا الفيلم أثناء أجازة عيد الفطر، وهذا الفيلم قد تغلغل في قلبي وخيالاتي طوال الساعات اللاحقة لمشاهدته، انه فيلم يجمع بين الرومانسية والقليل جداً من الكوميدية، وهو يذكرني بفيلم شاهدته في العام 2012، وكل ما اتذكره اشعر وكأنني بالأمس قد رأيته، لشدة أحداثه المخترقة والناقشة بالقلوب .
 
انه فيلم
 
THE VOW
 
ان البداية تكاد تتشابه بين حدثي الفيلم، لكن تسلسل أحداث الفيلم تختلف بالتأكيد، بينما الدمعة تسقط من عينك في ذا فاو، فإنك تبقى مبتسماً ومتفائلاً بالحياة في مي بيفور يو، وتأتيك الصدمة في النهاية.
 
"مي بيفور يو" يبدأ مع شاب وصديقته وهما يتسامران بأحاديثما الجميلة، ويتأمل فجأةً للسماء من خلال النافذة ليرى كم أن الأجواء منعشة بالهواء الطلق، فيقرر بأنه سيطهو لها في الليل، لكن هذا الليل لن يأتي طيباً على هذا لرجل الأعمال الشاب ومن عائلة ثرية، إذ يخرج من منزله وبوسط الأمطار يأتي سائق دراجة مسرعاً ويصطدم به، فيحدث به إصابة تجعل من جسمه من الصدر حتى الأسفل مشلولاً، ومن صدره وحتى الأعلى سليما، أي أن هواية التزلق وركوب الدراجات وتسلق الجبال التي يعشقها لن يستطع ممارستهم للأبد، وأن صديقته ستهجره بسبب الشلل.
 
مالذي سيحدث؟
ستعرض أسرته الثرية وظيفة بموقع اعلان الوظائف، متطلبات الوظيفة، الرعاية برجل مشلول، بإطعامه وخدمته.. من هنا سيبدأ الفيلم عندما تأتي الفتاة "لويزا" ذات الشخصية الغير طموحة، (والي تعيش حياتها على نياتها، وقلبها أبيض وطيبة وتحب الناس كلهم وما عندها اعداء)، لتبدأ سلسلة من الأحداث المؤلمة والجميلة والفكاهية.
 
أما فيلم "ذا فاو" فإنه يبدأ بحادث مروري، وفيه تفقد الزوجة الذاكرة، وتنسى زوجها الحديث، وتتذكر فقط أسرتها، وكيف أن الزوج يواجه مصيرٍ مجهول في أن يستعيد زوجته له، حتى تقرر هي تركه، والذهاب لصديقها القديم الذي هجرته قبل ان تفقد ذاكرتها بسبب خيانته لها، ولتعود لها مجريات حياتها مجدداً لتكتشف الأسباب التي حتى دعتها لترك والديها، ولتصل لسبب محدود جداً عن قبولها وحبها لزوجها الذي نسته. 

#the_vow #me_before_you #مهدي_الجمري #فيلم 
إرسال تعليق