الاثنين، 19 سبتمبر، 2016

اشتري لجودة الكتاب لا للزخم الاعلامي الذي صار له

في صورة وضعتها الكاتبة البحرينية بتول حميد عبر الفيسبوك بعنوان قصص قصيرة:

 

علقت بان في كل نافذة قصة، والصورة في الحقيقة عميقة المعنى، وقد راقت لي جداً، ففيها اضوائها الخافتة دفئاً يجاري دفئ الروايات. 

 

علقت على ردي: 

وفي كل نافذة قصص كثيرة. 

بالمناسبة، قبل ايام اعجبت بنص وضعته بتول بصفحتها الفيسبوكية، ويا كثر النصوص التي تضعهم، لكنه نص من كتابها الشعري " افتح ازرار صمتك" الذي اصدرته قبل فترة وجيزة، في الحقيقة تعمدت بعدم شرائه، لانني لا اشتري شيئاً لمجرد ان زخماً اعلامياً صار لكتابٍ ما... وانما بمحض اقتناع بما يحويه الكتاب من جودة. 

من النص الذي وضعته، اجد ان في الكتيب ما يستحق ان يقرأ، تكتب بتول: 

قناعٌ واحدٌ لا يكفي
لامرأة معفرة بالندم
تعتذرُ لشبابِها بنصف وجه
و تُبقي النصفَ الآخر
لأثرِ الصفعةِ الفاصلة
بين جدوى الحب..

نص من #افتح_أزرار_صمتك


إرسال تعليق