الأربعاء، 7 سبتمبر 2016

النوم الصحيح والايقاظ

عرفت من خلال وجبة الافطار صباح اليوم ومعها مشروب الزنجبيل ان اغلب المسافرين بالرحلة اصيبوا كما اصبت بالبلاعيم والزكام، وبرروا ذلك من مكيف الغرفة والحرم والاختلاط فيه. 

اليوم كان يومي نشيطاً وصرت راضياً بايقاظي من النوم، السبب يعود لنومي المبكر، هذا النوم له ما يبرره من تعب، فقد اقترح باقر ابن اخي بان نعود من الحرم للسكن وهو بمسافة ثلاثة كيلو، ووصلنا خلال ساعة وكنا نستطيع قبلاً، لكننا توقفنا لمرات عند محلات السوق لنشتري. 

وصلت متعباً حتى العشاء لم اتشجع لأكله مع جوعي الشديد وهو الامر الذي يذكرني باوروبا والمشي الطويل فيها والعودة للسباحة والنوم دون تناول وجبة العشاء. 

واستيقظت نشيطاً لصلاة الصبح وكنت اتوقع ان اليوم سنذهب للحرم ولكن للاسف صلينا جماعة بقاعة السكن، اذ ان الذهاب صباحاً للحرم وفق برنامج يوم وترك. 

وايقظني احد اداريو الرحلة لتناول وجبة الافطار ولم انزعج من ايقاظه كما الايام الماضية والسبب يعود للنوم الصحيح. 

 
إرسال تعليق