السبت، 1 أكتوبر 2016

مبكراً من هذا اليوم..


استيقظت مبكراً، وضيعت لي ساعةٌ كاملة اتصفح برامج التواصل الاجتماعي بالهاتف، قمت بعدها بافتتاح الستائر، واخترق ضوء الشمس بسرعة كبيرة المساحات المظلمة، ليشع النور، والحيوية في المنزل. 

وبما ان غداّ اجازة بداية السنة الهجرية الجديدة، فان هذا اليوم يجب ان يستغل في نزهة ما، ولذلك اقترحت ان نذهب لتناول وجبة الافطار في مكان ما، حتى الآن 8:37 لم تنفذ الخطة، وبالتالي قد لا ننفذ ذلك، واظن انني بحاجة لأن استغل هذه الأجواء الربيعية المعتدلة الحرارة بالمشي لمدة ساعة، ولكن استبعد ذلك، فيوم امس الجمعة فعلتُ ذلك، وعندما عدت وجدت نفسي كسولاً احتاج للنوم. 

اخرج الرادود حسين فيصل اصداره لهذا العام بعنوان يا محرم، وأول مقطع لم تعجبني ألحانه، وليست كلماته، ولكن المقطع الثاني الذي نشره باليوم التالي بعنوان عاشق فاطمة نال اعجابي، وقلت في نفسي نعم هذا ما تعودنا عليه من الرادود.. 

عليّ الآن ان اختم هذا التدوين، وان استعد لتناول وجبة الافطار، اظن بانني ساصنع لي بيضتين مع الجبن والعسل، وحليب مع الخبز. 


إرسال تعليق