الخميس، 6 أكتوبر، 2016

من نور السماء .. !





(( 

كنت ابحث في مسودة مدونتي القديمة، وهي مسودات كتبتها واحتفظت بها، ووجدت تدوين، وقرأته منذ قليل، ووجدت فيه كلمات رقيقة جداً، بإسلوبٍ جميل اتحدث فيه مع السماء، وكأنني اتحدث بلغة مسيحية مع الرب، اعجبتني طريقة الكتابة، اتذكر بانني كتبته، وربما في خيالي واقعة جعلتني احفظه بالمسودات، ان شخصاً جاء وانتقدني اشد الانتقاد على التدوين، وانتقد تشبيهاتي، وقمت بعد ذلك بحفظه بالمسودات، اعود الآن لنشره من جديد، فقد كتبته في بدايات ايامي بالتعبير الأدبي، والتدوين... بتاريخ 11 مارس 2008.

))


اظنُ السَمْاء حَنونَة معي .. !


لطيفـةَ ولـا انكِر جمالهَا واحسانَها




عامَلتني كـأخاً لها .. !


لكني اعتبرتَها أُماً مربيّةً كريمَة




تُصَبِحني كُل صباحَ ..!


تُغذيني بماءِ حَنانِها




تُسلبَني احياناً نشاطي ..!


ترحمنَي بنِظامِها لحيْاتي




أعشقهُا سَماءُ الله..!


تمنْيتُ انْ لا تفارقُني




لستُ اظِنْ بَل اجزِمْ ..!


بحنَانِها لي




أحِبُكِ يا سَماءْ الله




إرسال تعليق