السبت، 1 أكتوبر، 2016

تغطية الوسط للجلسة الحوارية والنصيحة التي خزنها قلبي

حسناً إذا أردت ان تكون متحدثاً جيداً فكن مستمعاً جيداً، نصيحة اخترقت أذني واستقرت بقلبي، سمعتها من الكاتب جعفر طارش اثناء جلسة حوارية رائعة في معرض نسيج الفن مع الكاتب حبيب حيدر وعدد من المشاركين سبق ان ذكرت اساميهم في التدوين التالي : 


وعليه نشرت صحيفة الوسط الراعي الاعلامي للمعرض صورة من الفعالية مع التقرير التالي: 

 

هذا، وتواصلت فعاليات وأنشطة معرض نسيج الفن، وأقيمت مساء أمس الأول (الخميس)، حلقة حوارية حول الأعمال الأدبية والشعرية، تحدث فيها الكاتب حبيب حيدر، حيث تطرق إلى شيوع النصوص الأدبية أكثر من الشعرية، مبيناً أن النماذج الأكثر انتشاراً في المجتمع العربي هي نماذج أدبية، والمدارس التعليمية تعد مركزاً لتعليم الكتابة الأدبية.

ونوّه إلى أن المجتمعات العربية بطبيعتها تُشعّر الكتابة الأدبية، وكذلك العقل الشرقي يعد عقلاً شعرياً.

وأوضح حيدر أن ما يكتبه الشاعر أو الأديب أو الكاتب يعتبر رد فعل تجاه أمر معين، وليس بالضرورة أن يحصد إعجاباً مطلقاً، لافتاً إلى أن كل شاعر لديه قارئ ضمني، فعندما يعارضه قارئ، يرضى عنه قارئ آخر. واتفق المشاركون في الحلقة الحوارية على أن هناك فرقاً بين كتابة النصوص الأدبية، والنصوص الشعرية، وأن الشاعر الناجح ليس بالضرورة أن يكون كاتباً ناجحاً، والعكس كذلك.

إرسال تعليق