الأحد، 27 نوفمبر، 2016

ونتأمل الاشياء الصغيرة من حولنا

بينما عدت للمنزل، أكلت وجبة البلاليط، أخذت احمد ابن اخي علي، ومشينا تحت السماء الغائمة، استمتع كثيراً هو، وكنت استغل معه فترة النص ساعة التي تفصل مجيء اخوته وامه من المدرسة، من ٢:٣٠ الى ٣:٠٠ . 

مررنا بعمالٍ يبنون منزلاً بجانب منزل اخي محمد حسين، قلت لاحدهم " هذي مطر مافي خراب على الاسمنت ؟" فقال : " لا مافي خراب بس لازم يخلي رمل زيادة"، افادني بمعلومته هذه وخبرته، ومكثنا حوالي خمس دقائق اطلع ابن اخي الصغير على عملهم، فهناك الكثير من الاشياء حولنا نمر عليها دون ان نتباطئ ونتأمل فيها، وبعدها مررنا على الورود الصغيرة المزروعة بجانب المنازل، والاشجار القليلة، وبرك الماء المتجمعة من الأمطار، والقطط المتجولة، فقد استمتع هو باستكشاف الاشياء التي حوله، والتي طالما وان يمر هو وانا وكلنا بالسيارة او ماشيين دون ان نتأملها. 

 


علمته " شوف هذا يسمونه سميت ".

 

 

 

 

 



إرسال تعليق