الجمعة، 16 ديسمبر، 2016

تدوين .. وسؤال عن اعداد المحامين في البحرين



بجانبي كتابان، الأول هو الأمة والإمامة للكاتب علي شريعتي، والثاني هو فن الغزل - مختارات من الغزليات الفارسية من ترجمة محمد نور الدين عبدالمنعم، والكتاب هو خفيف جميل، تقرأه بسلاسة، وحلاوة الأدب الفارسي تجعلك تقتبس كثيراً لتضع على الفيسبوك او لتحتفظ بهما لنفسك، والجميل في القراءة انها توسع مداركك، وعندما تحتاج مستقبلاً لكتابة أمرٌ ما، فانك ستعود لعلمك وقراءتك لهذا الفن الغزلي ستعود اليه لتأخذ الاقتباس الذي يغذي ما تكتبه. 

السلام عليكم يا قرائي الأعزاء،،،

كنت مصمماً على أن أذهب لشراء مصباح للسيارة، لكن عدم وجود المال جعلني اتقاعس، شعورٌ لم يخالجني منذ ثلاثة أشهر منذ ان استقليت في عملي الخاص، كنت سابقاً كما العديدين في منتصف الشهر تقل المداخيل، لكن هذا الأمر في العمل الحر يمكن حله بمداخيل العمل المنجز، ان هذه التجربة ستعلمني ان العمل الحر هو كما يقولون عنه يوم فوق ويوم تحت. على الانسان ان يشكر ربه دائماً في القليل والكثير. 

سأقوم بتأجيل شراء المصباح... 

ان كتاب فن الغزل يجعلك تتأمل في الطبيعة وكيفية التلذذ في مضامينها الجميلة... 

تحية طيبة أحبتي القراء وبعد،،،

ان عمل المحاماة، اضاف الى (الأنا النفسية لذاتي) شيءٌ لم يكن موجود، على الرغم من انني محامياً منذ ثلاث سنوات، لكنني اصبحت مستقلاً منذ ثلاثة أشهر فقط، واظن ان اشهار نفسي للناس هو ما جعل هذه الإضافة العلامة البارزة (للأنا النفسية الذاتية بي)، كلمة محامينا العزيز الذي رددها صاحب مكتبة دار العصمة عدة مرات ذلك اليوم، الكلام الطويل من فيصل ابن عمتي زهراء وسماعه من موكلٍ لي بانني محامياً له، او مرور سيارةً يقلها شاب من قريتي وناداني بـ بالمحامي... وبعيداً عن التفاخر، انا لا اتفاخر، انا اكتب لمدونتي، وانا احدث نفسي، لانني ساعود في سنوات ما لو احياني الله لاقرأ بداياتي في المحاماة وكيف رأيتها اجتماعياً. 

سألني طالباً يدرس المحاماة في الجامعة سؤالاً عبر التحدث الخاص بالانستغرام، وانقل لكم المحادثة: 

- السلام عليكم خوي اسمحلي انا شوي ملقوف
اخوي انا طالب حقوق ان شاء الله توجهي الى المحاماة بعد التخرج
وعندي كم سؤال اذا ما عليك أمر

- عليكم السلام مرحبا استاذ محمد
تفضل استاذ عادي

- بسالك استاذ كما انني سالت بعض المحامين وتجنبوا الاجابة عليّ
هل مع وصول عدد المحامين 1200 محامي بحريني تعتقد في مستقبل للمهنه؟
هل يعتبر بديل للوظيفة الحكومية الين تحصل وظيفة 
وشكراً
يعني البسيط لو يعرضون عليك وظيفة حكومية راح تهد المحاماة؟ (= 
وشكراً

- مرحباً استاذ، لا عليك من ارقام المحامين الملتحقين سنوياً بمهنة المحاماة، فان نصف هذه الاعداد تخرج من المهنة.
المحاماة كما تعرف ليست مهنة الرخاء 
هي المتاعب والتحدي والانجاز ياتي كمرحلة متاخرة من المتاعب
المحامي الذي يسعى بجد.. مدخوله بفوق رواتب الوظيفة الحكومية

- الله يحفظك هاي الإجابة الي كنت اتمناها
خوي بس ممكن اسالك عن وسائل التسويق لمكاتب المحاماة؟
استاذ&

- لما تنجز مهمة قانونية لأحد بيقولون اسمك لناس غير - عملية تسويق مجانية

انتهت هذه المحادثة . 

هذه المحادثة تبين قلق ومخاوف بعض طلبة المحاماة اثناء دراستهم، خصوصاً وانهم يرون حجم اعداد الطلبة الملتحقين بتخصص المحاماة بجامعتهم، هذا الشيء كنت اتسائله انا شخصياً عندما نظرت لطلبة الفصل الجامعي وتسائلت هل هؤلاء جميعهم سينزلون المحاكم؟ كيف ستتحمل المحاكم هذه الاعداد؟ 

والحقيقة عند نزولك للمحاكم يومياً لو وجد جميع تلك الاعداد اصلاً لما كان للمحامين مواطئ قدم الا بالتزاحم.. والحقيقة ان الاعداد اقل بكثير.. 



إرسال تعليق