الثلاثاء، 20 ديسمبر 2016

تدوينٍ خامس: والختام ..


الى الختام.. 

انه اليوم الثالث من تواجدنا بالرياض.. بهذه الصور كان الوداع ..

جلست في الفندق اقرأ جريدة الجزيرة السعودية :



والتقطت صورة لقرار حجز الطلاق الكترونياً.. واود لو يكون في البحرين كذلك.. 


مكتب محاماة.. بطرقات الرياض

برج المملكة ليلاً..



الى العشق.. مكتبة جرير الرائعة..



اكياس تسوقنا من برج المملكة وضعتهم بأمانات جرير..



وحين العودة في ازدحامات الرياض.. وانوار المباني الرائعة..


اثناء انتظار وجبة اخر يوم بالفندق اذ طلبنا بيتزا للعشاء.. كانت باربعين ريال مع عصير برتقال..
وهذه صورة لتبليغات محاكم التنفيذ بجريدة سعودية



صباح اليوم الأخير.. 

 هذا ما اشتريته من جرير



صورة لي في سيارة الاجرة اثناء الذهاب للمطار 
وقد كلفتنا اقل من المجيء.. فقط سبعين ريال وسبعمائة.. 


اسماء شوارع.. 


رمال بألوان صحراوية .. 

انتظار الطائرة بمطار الرياض...

كاريبو.. لذيذ جداً..


في الطائرة.. اعجبتني قصة كبتن طائرة كان ابيه طيار ومات في تصادم طائرات، وصار ابنه كبتناً مثله.. 


بعد دفع اجرة مواقف مطار الدمام 108 ريال... ومن ثم الانطلاق الى جسر الملك فهد.. 



الطريق بالنسبة للسعوديين قصير.. لكنني لا.. فقد كانت المسافة غير قصيرة من مطار الدمام للجسر، قرابة الساعة كاملة، وانت تقود في طريق صحراوي طويل، لا ينتهي الا بمنحنى يؤدي الى طريق طويل اخر.. 

شكراً لمتابعتكم.. 


إرسال تعليق