الخميس، 12 يناير 2017

فيلم المغنية فلورانس

اضاف العازف جواً كاسراً لرتابة الفيلم التي بدا عليها، ورغم ان كمية السُخريّة كانت عالية التمثيل من تصرفات العازف وتُدخل المشاهد في جو صاخب مليء بالضحك المكبوت، إلا انهم بذلك استطاعوا ان يحركوا مشاعر المشاهدين فرحاً وطرباً وارباكاً مع أداء المغنية العجوز! 

ما ارادت إثباته هذه المغنية شجاعتها بمواجهة ثلاثة آلاف متفرج رغم سوء استعراضها الغنائي! 

لمن لا يمتلكون الجرأة وهم موهوبون
فليتعلموا من هذه المغنية 
ايمانها العميق بقدراتها











Sent from my iPhone
إرسال تعليق