الثلاثاء، 31 يناير، 2017

مطعم شيء شعبي ومطعم لومي

"شيء شعبي"، المطعم الذي تناولت وجبة الإفطار فيه
انها التجربة الأولى لي فيه
بالمقارنة مع مطعم لومي، فان لومي ألذ في الافطار، لكن المنظر الأشرح للنفس موجود في شيء شعبي، اطلالته اكثر تميزاً على الساحة الفارغة امامه

الچبدة لم تكن لذيذة في الإفطار البحريني، البلاليط والبيض الطمام والقيمات لذيذ، اللبنة حجمها كبير ولا يستطيع اثنان ان يخلصوها

أطباق مطعم لومي حجمهما أكثر تلائماً مع حاجة الجسم الغذائية، صغار ومليئين بالسعرات الحرارية، ويعتني بجعل الأطباق كلها لذيذة.

أطباق شيء شعبي أكبر حجماً، ولو أنهم مقاربين لأطباق لومي في الحجم، إلا ان مساحتهم الإضافية تجعلك تتسائل قبل البدء في الإلتهام " هل انا س ألتهمهم جميعاً؟ "

في الحقيقة لا، لم نستطع إكمال الچبدة، ولا اللبنة، وطبق العصيدة لم نلمسه الا بالنهاية، والسبب تشبعنا بالمعروضات الأخرى.. هذا الأمر لا نواجهه في مطعم لومي الذي كلما انتهيت او ان لم تنتهي من طبق تلتهم الطبق الذي يليه.

صور من افطار ذات يوم بمطعم شيء شعبي:

 

 

 

 

 

 

 وفي النهاية الرصيد:

 
إرسال تعليق