السبت، 21 يناير، 2017

ادخل احلامنا ايها المطر


الأمطار تتساقط، اصوات قطراتها على المكيف، المكيف ينقل الصوت لداخل البيت. 

الأمطار تتساقط، والأجواء باردةٌ لطيفة، وكان حظي أن خرجت لممارسة الرياضة مرتين هذه الليلة، مرة قبل المطر ومرة بعد المطر. 

الأمطار عادت لنا بعد غياب شهرين تقريباً، وهي تهطل لتبلل الأرض الترابية. 

تهطل لتبلل قلوبنا بالحُب
بالرحمَة
وبالود لعطايا الرحمن 

الأمطار تتساقط بينما اضع في حضني كتاب كفاحي لهتلر، اترك القراءة لأدوّن، أدوّن لأفضفض، اقول ان غداً سيكون يوماً فيه بعض التحديات الجديدة. 

اتمنى ان اوفق بين عدة أمور لانجزها، وان يستمر المطر حتى الغد، حتى نشعر بأجواءٍ مختلفة.. وحتى نلهج الذكر تحت المطر.. ومع المطر المتساقط على أكتافنا نتحدث.

أيها المطر استمر في هطولك على المكيف، فانا لا اسمع شيئاً منك الان، يبدو انك رقدت للنوم، مثلنا حيث يخلد الناس للأسرّة نياما.. 

كن معنا حتى النوم، لا تنام، وادخل احلامنا، ارجوك ايها المطر.

تصبح على خير يا مطر 



إرسال تعليق