الثلاثاء، 28 فبراير 2017

اعادة ترميم الجامع

قبل فترةٍ وجيزة، التقطت صوراً لإعادة صباغة الجامع، وسرعان فيما بعد قمت بنقل التدوين للمسودة، لاعتقادي عدم أهميته، وهذا اليوم كنت ابحث عن صوراً لمنارة الجامع وقبته الخضراء ولم أجد الا بالبحث الطويل، رغم شهرة الجامع في محيط قريتنا، وكثرة صوره، الا عند حاجتي له لم اجد الا صوراً من داخله، وليست من خارجه. 

سبب بحثي عن صوراً لمنارة الجامع وقبته الخضراء المميزة، هو أن هذه القبة قد هدمت هذه الأيام، وقد وضعت صورة بالانستغرام ونقلتها للفيسبوك عن (قبل وبعد هدم القبة)، ولذلك سأعيد نشر تدوين صباغة الجامع، واضع لكم الوصلة وهي صور من اعادة صباغة الجامع .



اعود اليوم، لأضع لكم صوراً أخرى تبين التغير الكبير للجامع بعد إزالة القبة، والسقف المعدني في ساحته الخارجية، وبدا انه شريح للنفس، لغياب التظليل، وانفتاحه على انشراح السماء الصافية. 
















الان أعود بعد ذلك التدوين الذي جعلته مسودةً، إذ كتبته في تاريخ 23/12/2016، وجعلته مجدولاً للنشر حتى تاريخ 31/12/2016، لكن عدم اقتناعي آنذاك بوجوده نقلته للمسودة. 

حتى اليوم، أجده مهمّاً، لأن هذا الجامع الذي عمره مثل عمري (انشئ العام 1987 ميلادية)، لأول مرة في تاريخه يتم هدم قبته، ولأول مرة انا أرى ازالة سقفه المعدني. 

إرسال تعليق