الاثنين، 10 أبريل، 2017

مولد الامام علي عليه السلام

لو أردت أن أشبه شعوري بهذه الليلة، لأحد مواليد أهل البيت (ع)، لقلت لكم ببساطة انني تذكرت يوم النصف من شعبان، مولد الامام المهدي (ع)، ولكن هو شعوري وليس مظاهر الاحتفالات، فهي اقل من مولد المهدي. 

اليوم تفاجانا بوفاة احد خيرة رجال القرية، اسمه عبدالحسن فتيل، رحمه الله، حضرت تشييعه والصلاة عليه، وكان الحضور كثيفاً، والتقيت من هناك بعلي ملا ابراهيم، الذي فاجئني قبل أيام بكيكة عيد ميلاد لي في مقهى ام كافيه، واضع لكم الفيديو، قبل ان اشرع في بسط تغطية مولد الامام علي (ع) هذه الليلة في قريتنا : 


ثم الى تغطية هذه الليلة: 

بعد الانتهاء من التشييع، ذهبنا الى الموائد، بدءاً بمضيف اهل البيت (ع)، الذي يشرف عليه عدد من احفاد عمي علي بن ناصر، وفيه وقفنا لنتناول فكاهيات حدثت في رحلتهم الى تركيا التي شاركهم فيها علي ملا ابراهيم. 



ثم ذهبنا الى مضيف، يقيمه جون الغانمي، وفيه كيكة منقهة بالعسل، لذيذة جداً، وكانت دائرية عريضة الحجم:


وهذا مقطع فيديو من المضيف، الذي كان يبث دعاءاً روحانياً: 



بعدها انتقلنا الى مسجد الامام علي (ع)، والذي دخلت داخلاً لاستمع للسيد محمود الموسوي خطيباً، بينما بقي علي مع اصدقاءه في الخارج: 

  
وقد تم تسليمي رقماً (للحظ) بالفوز بجائزة .. ولكنني سلمت الرقم فيما بعد لعلي الذي بقي وذهبت لماتم الفاطمية..

  


عندما خرجت، بقيت واقفاً مع علي ومنتظر وعدد من شباب القرية، وكانت وقفة ودية جميلة: 
حتى ان علي ومنتظر الذين دائماً ما يتشاكسان، قد تشاكسا على قطعة حلوى بحرينية وزعت علينا، وتوقفت عند علي الذي تمانع مازحاً ضد منتظر، لكن فيما بعد الفيديو سلمه قطعة الحلوى: 






ثم ذهبت الى ماتم الفاطمية، واستمعت الى الملا حسين العرب، الذي فاجئني ان الماتم لم يكن ملياناً كالعادة: 


وهذا مقطع فيديو من القراءة - الاهازيج: 




شكراً لكم على المتابعة
متباركين


إرسال تعليق