الجمعة، 14 أبريل، 2017

العاشقة اللاهثة


 

انني اللاهثة الى هواك 

ولكن دعني اوصفك بالمغناطيس

ان الفلاتر الشكلية لصورك تجذبني اليك على نحوٍ لا استطيع مقاومته 

اذن تقبلني 

انني مجنونةٌ الى حدِ الهذيان 

انني مجنونةٌ بحبك 


لقد جُننتُ

هوايتي الجميلة ذبُلت 

جمالي الآخاذ بُليَ

عيناي الزرقاوتان احمّرتا ورموشي ذَبُلتا


أرجوك..... دعني أقابلك في الزمان والمكان الذي تُريد 


مُحبتك: الكاتبة المُلتاعة

والريشةُ الذابلة من أمطار عيني 


تحياتي لك من فضاءٍ الكترونيٍ 

يؤجج في قلبي الحُب كُل الحُب كلما تأملتُ صورتك وانا جالسةٌ على الكُرسي أشاهد صفحتك الانستغرامية!


إرسال تعليق