الخميس، 13 أبريل، 2017

لقاء حميم مع الزملاء


اليوم صمت صياماً جميلاً، أرهقني فعلاً، لكنه أعطاني خفةً في جسمي، بعد عدم انتظامي بعدة أطعمة في اليومين السابقين، ولذلك عند خروجي من موقع عملي بالمنامة الى منطقة السيف هذا اليوم أتعبتني الشمس الحارقة، ودرجة الحرارة 37 درجة، والازدحامات المرورية الشبه خانقة، لكنني أخبرت حسين المؤذن ان يرسل لي موقع العمل الجديد دون ان يخبر الزملاء بقدومي. 

زملائي المحامين بهذه الإدارة كنا جميعاً في مبنى واحد بالمنامة، لمدة ثلاثة أشهر قضيناها مستمتعين بالزمالة الجميلة، في الطعام كنا معاً، وفي السوالف كنا معاً ، وفي الضحك كنا معاً، وفي العمل والاستشارات المتبادلة أيضاً كنا معاً، وفي لحظةٍ ما، قررت الإدارة افتتاح القسم الجديد او استغلاله بعد تعديله، ونقلت قسم القانونية الى هناك، بينما ابقتني وزميل اخرى يدعى محمود في المبنى القديم بالمنامة حتى لا يخلى المكان من اية محامين. 

لمدة شهر واحد، لم ارى زملائي المنتقلين الى السيف، لذلك في الصور القادمة ستجدون اولاً صوراً من ايام ما كنا جميعاً في قسم واحد، واخراً فيديو مع صور لهذا اليوم، وانا صائماً متعباً، عندما ذهبت لهم، وتلقيت الكم الجميل من الترحيب من قبلهم، ومن قبل شعبة الشئون الدينية، احببتهم، ارتبطت بهم كثيراً، يحبوني كثيراً، افتقدنا بعضنا البعض... 



















تلك الصور الماضية.. 

اما صور اليوم عندما التقيتهم وفيديو معهم .. 

 






وشكراً جزيلاً لكم بحجم السماء... 


إرسال تعليق