الجمعة، 7 أبريل، 2017

ملخص من هذا الاسبوع

استرجعت العام 2011، وتسائلت فيما اذا كنت استخدم مسنجر الهوتميل او لا، لكنني تذكرت ايضاً عمل الصحافة الذي مارسته الكترونياً من المنزل!
كل شيء الآن تغير بفعل تطور قسم الأون لاين في الصحافة، في تلك السنة كانت بداياته، وكان مسموحاً لنا بممارسته حتى خارج اروقة العمل، واتذكر انني كنت ادرج اخباراً في صحيفة الوسط الالكترونية وانا جالسٌ في مثل هذا الحاسوب الذي ادون منه الآن.
كنت واحداً من ثلاثة موظفين رئيسيين في إدارة الموقع الالكتروني، وكان الموقع بسيطاً والعمل متواضعاً..

...

يوم أمس ذهبت الى مطعم عدليز مع فاضل يحيى، وبعدها عدت للمنزل لاخرج في رياضة مشي لمدة ربع ساعة مع سيد احمد ابن اختي.





في منتصف هذا الاسبوع ذهبت لمطعم لومي لتناول وجبة الغذاء، وكان وقتاً قصيراً جداً للابتعاد عن ضغوطات الحياة، التي دخلت في عمقها بعد اجازتي القصيرة.





ليلة الخميس ذهبت مع امي وسيد احمد الى منزل اخي علي، وكانت جلسة جميلة، عرض فيها مقاطع مرئية لنا وللعائلة في فترة التسعينات.

وبعدها وضع عدة صور قديمة بقروب العائلة بالواتس اب، منها صورة قديمة لي وانا ابحث في موقع قوقل، وربما تعود الصورة لعام 2003.

اليكم الصور:

صورة للوالد رحمه الله في سنة 2001 مع علي ابن اختي


صورة للوالد مع امير ابن اخي

عبدالجليل

انا في التسعينات
 
انا باحثاً في قوقل بصورة ربما تعود لعام 2003 او 2002



حسين ابن اخي علي ربما العام 2006


  
انا واحمد في مرحلة المراهقة
 جميل ابن اخي محمد حسين

إرسال تعليق