الخميس، 4 مايو 2017

من هذا اليوم

صباح الخير،،

زملائي بالعمل يقولون بانهم سينتقلون الى قسمٍ آخر، لذا سافتقدهم مجدداً.. اعود اليوم الخميس الى العمل بعد غياب يوم الأمس، بسبب الوعكة الصحية المفاجئة.

احتاج الى ان اذهب الى انجاز عملٍ ما في المنطقة الدبلوماسية، ولأن اتخاذ اذن لأجله صعبٌ جداً، فـ ربما اسلمه لصاحب الطلب يقدمه بنفسه.

زملاء لي يضحكون بصوتٍ عالي، شخصٍ ما خرج من المصعد الآلي وكح كحةٌ قوية، مرّ سريعاً، فرفع زميلٌ صوته منادياً إياه "ابو صالح".. رفع يده مسلماً ومشى.

هؤلاء الزملاء سنفتقدهم..
وماذا أقول؟ كثيرٌ من موت الفجأة في هذا الأسبوع، هذه الحياة ليست للبقاء، دار ممر للآخرة، رحمة الله عليهم، وهم السابقون ونحن اللاحقون.


بعد التحية، اقف، لنقل بسم الله الرحمن الرحيم، قبل وبعد كل شيء.. 
إرسال تعليق