الخميس، 4 مايو، 2017

لهم وافر الرحمة الإلهية

توفي يوم الأمس شاب من عائلة الحايكي اسمه جعفر خميس، وقد نعاه الكثيرين لا سيما أخي صادق الذي وضع صورة لضغطة زر "لايك" صادرة من المرحوم على اخر صورة بحساب صادق..


عائلة الحايكي عرفتها لأول مرة عندما كنت في أول إعدادي وزاملت فتىً يدعى حسين الحايكي، استمرت علاقتي معه حتى خارج المدرسة، وكنت اتصل به على منزله، حتى انني كنت ازوره بمنزله بالدراز، اتذكره فتى ذكي بالفصل. 


في الآونة الأخيرة صار لدي زميل الكتروني لشاب يدعى حسين الحايكي، يرتدي اللباس العربي في صوره، عرفته في البداية بيرنامج لنكد ان واضفته عندي ومن ثم اضافني هو في الفيسبوك، وطوال تلك المدة كنت اعتقده هو نفسه من زاملته بالاعدادي، حتى سألته ذلك اليوم ليفاجأني بعد ترحيبه الطيب بانه شخص مختلف، وانه تعلم بمدرسة أخرى.. وهو لا يعرف الشخص الذي اقصده.. رغم الشبه الكبير بينهما.. 


للشاب ابن الحايكي الرحمة، ولجميع من رحلوا خلال هذا الشهر من الشباب وغير الشباب وافر الرحمة الالهية. 





إرسال تعليق