الأربعاء، 17 مايو، 2017

تأملات من مواقف الحياة




تلك اليد العريضة التي كانت تكتب بإستقرارٍ ذهني بالقلم، وعلى الصبعة الصغيرة منها خاتمٍ عريضٍ. 

تلك الليلة التي كنا ننام على الأرض الجبلية وأعيننا إلى السماء في موسم الحج الأكبر. 
وتلك الأحاديث التي انطلقت عفويةً من المقبلين على النوم واللانوم على الأرض الجبلية الساخنة ليلاً. 
ذلك الأب الذي فقد ابنه طفلاً رضيعاً، لعدم اكتمال نموه في رحم أمه.. وعن ابنته الكبيرة في السن.. 
ذلك الأب كان يفضفض فقط.. دون ان يريد كلمة تخفف عن ما يقول.. بينما تستمر ساعات بقاءنا حتى الفجر في ذلك الليل العبادي البطيء من الحج.

هذه تأملات اثنتين الأولى لحظتها في يد زميلي بالعمل المحامي محمد الجمري، والثانية هي لزميل في سفر الحج العام 2016، وتذكرتها قبل ايام، كيف ان تلك الليلة الصاخبة بالهدوء حينها حيث عدد الحجاج قليل، وكيف اننا كنا ننظر للسماء ونتأمل النجوم الصغيرة، وكيف ان الأحاديث تنطلق دون استئذان من الماضي وعن الحاضر وعن كل شيء. 

إرسال تعليق