الثلاثاء، 13 يونيو، 2017

...

ارتحت كثيراً لأدائي صلاة الصبح في الجامع هذا اليوم، كما ان اكمالي للجزء رقم ١٢ من القرآن اضاف لشعوري بالراحة الغامرة هذا الفجر. 


سبب ذلك انني توقفت عند الجزء ١١، قبل اربعة الى خمسة ايام، وصرت اقرأ في مجلسنا القرآني صفحات متفرقة، غير مكملة لجزء عن غيره. 


لذلك هذه المشاعر المريحة هي مشاعر الانجاز، وفقني الله واياكم لختام القرآن في هذا الشهر ختام فيه قربى الى الله. 




Sent from my iPhone
إرسال تعليق