السبت، 17 يونيو 2017

شريط الذكريات يعاد لينظف في هذه الليلة

تجارب الحياة كشريط فيديو يمر امام عيني، اتذكر السيء منه حتى اطهر نفسي في هذه الليلة العظيمة من شهر رمضان في ليلة القدر. 


لحظات تأمل استندت فيها على الحائط وممدت عيني للحائط الآخر، ودار شريط الذكريات، تحركت مشاعري مع ذكرى ذكرى، بين الشجن والألم والحزن والتهاوى والسقوط والوحل، ثم نهضت بنفسي لأقل لا عودة، ثم أعود مثل تلك العودة، ثم أنهض واقل لا عودة ابداً، ثم اعود واعود واعود، وتحطم الأمواج العاتية صلابة قلبي، وتحوله فتاتاً فتاتا، ولا يبقى لقلب يحاسب ضميره.


في هذه الليلة، من هذا اليوم السبت، الظهيرة منه تحديداً، اكتب لاجعله ميثاق كتابة يستذكرني بلحظات الاستعداد لليلة تقدر فيها شؤون البشر لعامهم القادم... ميثاق يذكرني ويذكرني ويظل يذكرني امام وحل الامواج التي التهمتني واسقطتني في الوحل بفعل نفسي.


ولا املك الا ان استعين بالله على نفسي، استعانة تعصمني من السقوط، استعانة تجبرني وتمسح الجروح.. الحمدلله .. اسال الله ان يغفر لي ويتوب علي ويصفح عني ويزكي اعمالي، ويرحمني في عالمي هذا والآخر.



Sent from my iPhone
إرسال تعليق