السبت، 29 يوليو 2017

البهجة تختارك بنفسها سويعات صباحية

حسناً، إنه يوم السبت الجميل بصباحيته النشطة، اذا كنت قد خلدت للنوم لأجل الراحة البارحة، فان هذه الراحة استقبلت بنشاط إلهي مبعوثٍ الى نفسي.


بعض الأحيان انت ايها البشري لا تستطيع ان تختار الاطمئنان النفسي، وانما يختارك هو ليضعك في كنفه الجميل سويعات.


والى هذا اليوم بعد هذه المقدمة البسيطة، اقول لكم أحبتي، ان استيقاظي تم الساعة السابعة والثلث، وبعدها خلدت للنوم لاستيقظ بعدها بساعة، قمت واستعددت لأجل تنفيذ ما اتفقت معه مع زوجتي الى مطعم لومي لتناول وجبة الافطار اللذيذة في المكان الهادئ الكاشف على اشعة الشمس المتسللة الى اعماق الروح مبشرةً بصباحٍ أبهج من سابقه.


وساضعكم مع تغطيةٍ معينة لصباحي هذا والذي مررت بعد لومي بمجمع نجيبي ذي الطراز الانجليزي، وختاماً بمركز القبائل
















إرسال تعليق