الأربعاء، 9 أغسطس 2017

نص مكتنز بالمشاهد التراثية

 


هذا النص غني بالمشاهد القديمة للبحرين، في الزمن الفاصل والمتحوِّل بين الآلة والإنسان...


هذا النص هو حلقة واحدة من مسرح غني بمرئياته التراثية المكتنزة بالجمال...


 


" مر عليهما الوقت طويلاً وموحشاً، فخرجا من المقهى، وقفا أمام الواجهة حيث يصطف قربهما كُتَّاب يجلسون خلف طاولات منخفضة يفرشون أوراقهم وأقلامهم، بانتظار مَنْ يطلب منهم صياغة رسالة لغائب، أو رفع شكوى للمحاكم، أو كتابة توكيل لأب أو ابن عم منشغل بإرث، أو تصريف بيت، أو بيع حمار أو سيارة، أو متابعة الإجراءات القانونية في تحصيل حق مستحق. فهناك تقف امرأة متحصنة في عباءتها، تنصت بوجل لكاتب يقرأ لها خطاباً، يخبرها فيه عن ولدها المقيم في الكويت. وهناك رجل يحكي للكاتب المنهمك بالكتابة، عن شكوى لمكتب الهجرة لعدم تسجيل اسم ابنه في جوازه الصادر بأمر الحاكم".


التنور


غيمة لباب البحرين


رواية لفريد رمضان


 

إرسال تعليق