الثلاثاء، 8 أغسطس 2017

التنور .. فريد رمضان يروي لنا عن ساحل الحياة والموت



الى كل البحرينين الباحثين عن تُراث أعمال أجدادهم في المائة عام الماضية..

أدعوهم لمشاهدتها عبر كلمات فريد رمضان في روايته التنور، ستجدونهم على أطراف السواحل، بعضهم عاملون، وبعضهم مسافرون، وبعضهم ينتظر القادمون.. 

الى الكد والجهد، الى العرق الذي تصبصب من ابدان القدامى، هناك ستجد نفسك تشاهدهم، وهم على ساحل النعيم الحياة كل الحياة هناك..

السواحل التي هي في ايامنا للتنزه، هي في الماضي العمل والسفر والوداع والانتظار، والحياة والموت..

إرسال تعليق